الواسطي ومقامات الحريري المصورة

الواسطي ومقامات الحريري المصورة

إنني من المهتمين بموضوعات المخطوطات المصورة منذ نعومة أظفاري, ومتابع لما ينشر بين الفينة والأخرى في الكتب والمجلات الفنية, وقد لا تخلو مجلة أو نشرة إلا وتأتي على ذكر المخطوطات المصورة في مقامات الحريري خاصة. وقد تكتب الشروحات بما تتضمنه وما تعنيه التصويرة الواحدة, بشكل لا يمت إلى التصويرة بصلة. وللرجوع إلى ما نشر بصدد الموضوع المشار إليه في أعداد (مجلة العربي) الماضية, حرصًا للحقيقة وبيان وجهة النظر وبعض الملاحظات التي لا بد من الإشارة إليها ومنها:

- في العدد 161 صفر 1392هـ/ أبريل 1972م: الغلاف الداخلي الصفحة الثانية:

كتب تحتها (مقامات الحريري في الأدب العربي, وقد نشرها العرب وجعلوا لها كثيرًا من الرسوم لتعبر عن أحداثها, وهذه إحدى الصور اقتبسناها من بعض هذه الرسوم), أقول: إن الصورة تمثل رحلة الحج, وقومًا خاشعين في ملابس الإحرام, ماثلين بين يدي واعظ يحدثهم, معتليًا ربوة حتى يطالعهم من علٍ, ولا يغيب في زحمتهم, من المقامة الثانية عشرة (الدمشقية) 619هـ/1222م تحت رقم 6094 (بواكير القرن الثالث عشر), دار الكتب الوطنية (القومية) باريس. وتضم المخطوطة تسعًا وثلاثين صورة (من مقامات الحريري) تمثل العلاقة الوثيقة بين المدرسة الإسلامية للتصوير وبين تقاليد المدرسة البيزنطية, والتصاوير الواردة في مخطوطات السريان اليعاقبة بالشام, (العصر الأيوبي).

- في العدد 162 ربيع الأول 1392هـ/مايو 1972م:

موضوع: مقامات الحريري, دخلها الفن إيضاحًا وزينة, بقلم: يوسف زعبلاوي الصفحة 150

نشرت المجلة لوحتين على أنهما من أعمال الواسطي.

- اللوحة الأولى بظهر الغلاف (الصفحة الثانية) كتب تحتها (من روائع الفن الإسلامي) وإلى جانب العنوان ما يلي: (إحدى صور مقامات الحريري وهي موجودة حاليًا في المكتبة الوطنية بباريس, وتعتبر هذه الصورة الملونة في طليعة صور المقامات إتقانًا, سواء ذلك من حيث تصوير الإنسان فيها أو الحيوان).. أقول إنها في الأصل ظهر الورقة 94 ملونة من المقامة الحادية والثلاثين (الرملية) مدرسة بغداد 634هـ/1237م, رقم 5847 عربي, يتناول الحريري فيها مواكب الحج, ويسخر من الضجيج والعجيج الذي يثيره الحجاج دون معنى أو هدف أحيانًا, أو (موكب أداء فريضة الحج). مجموعة شيفر المكتبة الأهلية في باريس.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 151 كتب إلى جانبها ما يلي: (صورة أخرى من صور مقامات الحريري, صدّرت بها مجلة اليونسكو Courier عددها الصادر في يناير الماضي بمناسبة سنة الكتاب. ولعل في اختيارهم هذه الصورة شعارًا لهذه المناسبة مبادرة تذكّرنا بما كان عليه السلف الصالح من حب للمعرفة وتقدير للكتاب). أقول: إن اللوحة من كتاب (الحشائش وخواص العقاقير لديوسقوريدس 1229م متحف سراي طوب قابو بإسطنبول (وهي الجزء الأيسر من الصورة الكاملة) وهي تمثل صورة لتلميذين يحمل كل منهما كتابًا يتوجه به إلى أستاذه ديوسقوريدس, الجالس في الجهة اليمنى من الصورة الكاملة.

- في العدد 174 ربيع الأول 1392هـ/مايو 1973م.

موضوع الواسطي المصور المزخرف الخطاط, بقلم عبدالمجيد وافي.

- الصورة المنشورة في الصفحة 131 هي وجه الورقة 138 ملونة, تمثل أبو زيد والحارث يمران في قرية (نقاش قرب قرية) وهي تصويرة من المقامة الثالثة والأربعين (الشعرية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

- الصورة المنشورة في الصفحة 133 وهي تمثل أبوزيد يساعد الحارث على استرداد جمله المسروق, تصويرة من المقامة السابعة والعشرين (الوبرية) مصر 738هـ/1337م تحت رقم 458 مارس, المكتبة البودلية بأكسفورد.

- في العدد 282 رجب 1402هـ/مايو 1982: غلاف العدد من المجلة.

تضمن لوحة من منمنمات الواسطي.. أبوزيد خفير القافلة, تصويرة من المقامة الثانية عشرة (الدمشقية) بغداد 634هـ/1237م, تحت رقم 5847 عربي, المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.. والحقيقة أنها ليست الصورة الأصلية إذ يظهر الاختلاف واضحًا فيها. من حيث التلاعب بحركات الأشخاص والألوان, وبعض التخطيطات.

- في العدد 546 ربيع الأول 1425هـ - مايو 2004م موضوع نزهة في حدائق الواسطي, بقلم فاطمة الحاج.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 105 كتب تحتها (امتزاج الرسوم بالكلمات في مقامات الحريري التي زينتها ريشة الواسطي باللون والصورة, أقول: إن الصورة من كتاب الترياق المنسوب إلى جالينوس (الطبيب يراقب الأعمال الزراعية) شمال العراق على الأكثر 595هـ/1199م قياس 140 × 210 ملم رقم 2964 صفحة 22 المكتبة الوطنية في باريس.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 106 كتب تحتها (يوم الامتحان يكرم المرء أو يهان) هكذا صوّر الواسطي هذه اللحظة العصيبة.. أقول: إن اللوحة هي عن تصويرة من المقامة الثانية (الحلوانية) من مقامات الحريري وهي تمثل الحارث في دار الكتب في البصرة (التي كانت منتدى المتأدبين وملتقى القاطنين والزوار) مدرسة بغداد 634هـ/1236م المكتبة الأهلية في باريس.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 107 كتب تحتها (مشهد من المدينة العربية القديمة) حديث من فوق الجمال وبيت له نوافذ متعددة يجمع لها أشتات الحياة, أقول: إن اللوحة هي تصويرة من المقامة الثالثة والأربعين (البكرية) من مقامات الحريري وهي تمثل نقاشًا على مقربة من قرية (أبوزيد والحارث يمران في قرية) مدرسة بغداد 634هـ/1237م قياس 348 × 260 ملم رقم 5847 عرب, المكتبة الوطنية في باريس.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 108 كتب تحتها (السيدة راعية الإبل القوة والسيطرة وهي تمسك العصا أمام قطيع لا يملك إلا الخنوع.. أقول إن اللوحة هي تصويرة من المقامة الثانية والثلاثين (الطيبية) من مقامات الحريري تمثل الهدية التي حصل عليها أبو زيد السروجي, مدرسة بغداد 634هـ/1237م قياس 138 × 260ملم رقم 5847 عرب, مجموعة شيفر/ المكتبة الأهلية في باريس.

- اللوحة المنشورة في الصفحة 109 كتب تحتها (موكب الحجيج والإبل) تخب سراعًا إلى بيت الله. أقول: إن اللوحة هي تصويرة من المقامة الحادية والثلاثين (الرملية) من مقامات الحريري تمثل موكب أداء فريضة الحج, مدرسة بغداد 634هـ/1237م قياس 253 × 267ملم رقم 5847 عرب, مجموعة شيفر المكتبة الأهلية في باريس.

- في العدد 560 جمادى الأولى 1426هـ/يوليو 2005م: موضوع (في رحاب الواسطي) في الصفحات 90 - 95 للفنانة التشكيلية فاطمة الحاج, وهو الموضوع الأخير الذي قرأته في باب (فنون تشكيلية) وتعقيبًا على ما ورد ذكره حول النسخة المطبوعة من مخطوطة الواسطي المصورة من مقامات الحريري, الذي أصدرته دار [email protected] والتي تحتفظ بنسخته الأصلية المكتبة الوطنية في باريس.

تطرقت الباحثة الفنانة فاطمة الحاج (وهي مشكورة على ما عرضت) إلى وصف النسخة المطبوعة, وكان الأحرى بها أن تصف المخطوطة الأصلية المرقمة (5847 عربي) والتي تسمى (شيفر) نسبة إلى مالكها الأول لويس شيفر, وتقارنها بالنسخة المطبوعة, ومن المعلوم أن المخطوطة الأصلية تتمتع بشهرة كبيرة أكثر من جميع المخطوطات المصورة, والتي عبّرت عن مقامات الحريري أصدق تعبير, وعن مدرسة بغداد في فن التصوير, والتي أعطت صورة حقيقية عن الواقع الاجتماعي والديني, واتخاذ مهنة البلاغة اللغوية الأدبية والشحاذة وسيلة لكسب لقمة العيش, وعن العمارة, ونوعية الملابس التي يرتديها البسطاء من الناس إضافة إلى ملابس القضاة والوعّاظ والحكام والأغنياء.

إنني أجد المقارنة ضرورية لمعرفة ما تبقى من محتويات النسخة الأصلية, إذ إنها فرقت أوراقها المصورة أثناء عرضها في المعرض الخاص عام 1938م, وذكر الباحثون أن عدد صور المخطوطة كانت (100) صورة مرسومة على وجه واحد من الورقة, كما ذكر أن عدد الصور (98) صورة, ويعزى ذلك إلى فقدان الصورتين بسبب ما تحتويانه مما يسيء إلى الخلق العام, أو لم يتم رسمهما من قبل الواسطي نهائيًا, والملاحظ لرسومات الواسطي في مخطوطته 634هـ/1237م الحالية, يجد فيها فقدانًا لصور المقامة السابعة والعشرين (الوبرية) والخامسة والثلاثين (الشيرازية). والنماذج المنشورة مع الموضوع غير كاملة الوضوح, ويبدو أنها مصورة عن النسخة المطبوعة. وأما ملاحظاتي فهي:

- الصورة المنشورة في الصفحة 91 هي: وجه الورقة 138 ملونة, تمثل أبوزيد والحارث يمران في قرية (نقاش قرب قرية) وهي تصويرة من المقامة الثالثة والأربعين (الشعرية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

- الصورة المنشورة في الصفحة 92 هي: وجه الورقة 19 ملونة, تمثل موكب احتفال بصباح العيد في برقعيد (الفرسان يوم العيد في برقعيد), وهي تصويرة من المقامة السابعة (البرقعيدية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

- الصورة المنشورة في الصفحة 93 هي: ظهر الورقة 84 ملونة, تمثل أبو زيد يخطب في مسجد بمدينة سمرقند (خطبة الجمعة في مسجد) وهي تصويرة من المقامة الثامنة والعشرين (السمرقندية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

- الصورة المنشورة في الصفحة 94 هي: وجه الورقة 129 ملونة, تمثل أبوزيد والحارث عند باب القصر في الجزيرة (حزن العبيد أمام قصر الملك) وهي تصويرة من المقامة التاسعة والثلاثين (العمانية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

- الصورة المنشورة في الصفحة 95 هي: وجه الورقة 121 ملونة, تمثل الجزيرة التي نزل بها أبو زيد والحارث, حين هبت عاصفة في البحر وهي تصويرة من المقامة التاسعة والثلاثين (العمانية) بغداد 634هـ/1237م رقم 5847م المكتبة الوطنية (الأهلية) في باريس.

وختامًا أقدم شكري الجزيل لكل جهد يبذل للتوثيق والحفاظ على تراثنا الحي الذي ساير الفنون الإنسانية في جميع مراحل تطورها, وأعطى الصورة الناصعة لأمجاد أمتنا الأمة العربية والإسلامية.

الباحث الخطاط
حسن قاسم حبش البجدلي
المدرّس في معهد الفنون الجميلة للبنين
قسم الخط والزخرفة
الموصل - العراق