العدد (777) - اصدار (8-2023)

البعد السوسيولوجي في الأعمال الروائية ماجد الشيباني

قراءة الأعمال الروائية الأدبية تتطلب فهما عاطفيا، والقراء أنفسهم مطالبون بتحليل وانتقاد البيئة الاجتماعية، حيث إن التفسير الذي ينشده الحراك الجمعي يتأثر بالخصائص الاجتماعية من حيث الزمان الذي يعيش فيه القارئ. فالعمل الروائي كشكل فني، هو مجموعة من الأفكار المعاصرة التي ينتجها المؤلف نيابة عن عامة الناس. امتلاك القدرة على التحليل المزدوج بشكل عام يمكنه أن يخبرنا عن ماهية التجربة الجمالية.

رؤية أحمد اللاوندي

إنِّي.. رأيتُ الماءَ يجري في الصَّحارَى اليابسةْ ورأيتُ هذي الأرضَ تبرأُ مِنْ ذُنوبِ الأمسِ، مِنْ شبَحِ السُّلالاتِ القميئةِ، والوجُوهِ العابسةْ ***

الترجمة خيانة بطعم الوفاء عبداللطيف البازي

ما هي وظائف الترجمة وأدوارها عبر التاريخ؟ وما الذي سوف يخسره العالم إذا فقد قدراته على نقل دراسات وإبداعات وتقارير من لغة إلى لغة أخرى، أو إلى لغات أخرى؟

الخيط في يدي مائدة محاطة بسياج من الشجن عاطف محمد عبدالمجيد

ربما تُلصق بي تهمة ارتكاب الخطيئة، حين أفشي سر عدم تحبيذي لكتابات كثيرة تُنشر تحت مسمى «قصيدة نثر»، وذلك، بالطبع - وهذا رأيي - لا يرجع إلى عطب في ذوقي أو ذائقتي، بل يرجع، حقيقةً، إلى نصوص يبدو أن مهمتها اليتيمة في عالمنا هذا هي إحداث قطيعة سرمدية بين فضائين، الأول يعيش فيه أصحاب تلك النصوص، وهو كرم مفرط أن يُنعت هذا النوع من الكتابة بكلمة نص، والثاني يسبح فيه المتلقي الذي أصبح في حالة لا يُحسد عليها، خاصة وقد أضحى، المتلقي، متهمًا بالغباء أو بضحالة الثقافة، لعدم قدرته على شق طريق يتواصل من خلاله مع تلك النصوص!

غواية النهايات في رواية «قبل النهاية بقليل حيث كل شيء ممكن» لسلمى الغزاوي عبدالله المتقي

مساهمة في حرث تربة روائية مغربية بصيغة المؤنث ، صدر للكاتبة سلمى الغزاوي عن فضاءات للنشر والتوزيع بالأردن، منجز روائي جديد اختارت له من الأسماء «قبل النهاية بقليل حيث كل شيء ممكن» بعد مراكمتها لعناوين روائية وقصصية، فضلاً عن ترجماتها الروائية والقصصية والشعرية .

شعريّة التشظي وكتابةُ الذَات رشيد الخديري

الشعر من حيث هو إبداع وهجس واختراق و«معبر لتنمية الإنسان والسمو بذوقه والتعبير عن أحاسيسه وإصغاء لهسهسته. فليس بالخبز وحده يعيش الإنسان. فمهما كان الرهان مركزًا على تمهيره وتسليحه بأدوات إنتاج عيشه، وتمكينه من آليات تجاوز هشاشته الاجتماعية، فإن الهشاشة الرمزية التي يمثلها فراغه الروحي والوجداني وعجزه على تمثل جوانب الخلق الفني في العوالم التي تحيط به وتحتويه هو من أشد الإعاقات الخطيرة التي قد تفضي به إلى أي تطرف محتمل»، فإنه مُطالب دائمًا بالإنصات لنبض الإنسان فينا، والنهوض بأعباء الوجود والحياة والتدبر في أسئلته الحارقة والمتعددة، خصوصًا أن في ظل «الجدل الدائر حول تفوق الرواية على الشعر أو العكس في وقتنا الراهن جدلاً عاطفيًا ينحاز فيه المرء لموقعه الأدبي أو ميوله القرائية».

قصتان قصيرتان (رجل في الليل - عواصف وأمواج) ترجمة: د.محمد عبدالحليم غنيم

1 - رجل في الليل استيقظت فجأة في الليل، كما اعتدت أن أفعل غالبًا، معتقدة أنني سمعت ضجيجًا، كما كان يحدث غالبًا، وقمت من السرير لأتحقق، متتبعًة ممرًا معتمًا من غرفة النوم إلى الغرفة الأمامية، حيث قمت بتشغيل أقرب مصباح لتهدئة خوفي.