العدد (750) - اصدار (5-2021)

سوق الصفافير بالكويت أوانٍ معدنية في أقدم الأسواق التراثية عبد العزيز الصوري

يُعدّ سوق الصفافير واحدًا من أقدم الأسواق في الكويت، فقد أُسس قبل أكثر من قرن من الزمان، ولا يزال باقيًا في موقعه بمنطقة شرق، وجاءت تسمية السوق نسبة إلى نشاط العاملين فيه، والكلمة مشتقة من «الصفر»، ومعناها النحاس الجيد. يقوم العاملون في السوق بتصفير القدور والأواني المستخدمة قديمًا في الكويت وتبييضها، ويطلق على هذه العملية التصفير، وهي عبارة عن طلاء تلك القدور والأواني النحاسية من الداخل بطبقة من الرصاص، لمنع تفاعلها مع المواد الغذائية، منعًا للتسمم، كما يقومون بتصنيع الأدوات النحاسية وإصلاح وصيانة القديم منها، إضافة إلى شراء الأواني القديمة والتالفة لبيعها للبحّارة المسافرين إلى الهند، لبيعها على مصانع صهر وإعادة تصنيع النحاس.

تطبيقات فلاتر التجميل وآثارها النفسية مهى قمر الدين

في عصرنا الحالي، أكثر من أي وقت مضى، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي تزوّدنا بسيل من الصور لأشخاص وأماكن لا عدّ ولا حصر لها، فحسب آخر سجلات منصة إنستغرام يتم تنزيل أكثر من 95 مليون صورة ومقطع فيديو يوميًا، والعدد إلى مزيد مع توقّع ارتفاع الأرقام في عصر العزلة الذاتية المعتمدة على هواتفنا الذكية. ظاهريًا، ليس هذا شيئًا سيئًا على الإطلاق، إذ تتيح لنا المنصات المختلفة الموجودة على وسائل التواصل الاجتماعي اكتشاف الأماكن والأشخاص والأشياء بسهولة فائقة، لكنّها تطالعنا أيضًا بسيل غير محدود من صور لوجوه وأجسام قد تم تحريرها بدقّة وتجميعها بعناية لأشخاص هم بالحقيقة بعيدين كل البعد عما تظهرهم عليه تلك الصور.

الورقةُ الأخيرةُ حنان عبدالقادر

مَن‭ ‬منّا‭ ‬لا‭ ‬يعاني‭ ‬اليومَ‭ ‬حالةٍ‭ ‬ملازمةٍ‭ ‬من‭ ‬الفقد‭ ‬والافتقاد،‭ ‬ثمّة‭ ‬صورٌ‭ ‬مستجدةٌ‭ ‬من‭ ‬الغربة‭ ‬والوحدة‭ ‬والعزلة‭ ‬المجتمعية،‭ ‬وتصاعدٌ‭ ‬لدور‭ ‬الشّاشات‭ ‬كتعويض‭ ‬افتراضي‭ ‬حتى‭ ‬تكاد‭ ‬تحجب‭ ‬أفق‭ ‬الحياة‭ ‬الواقعية؛‭ ‬ظروف‭ ‬الجائحة‭ ‬بنت‭ ‬كهوفًا‭ ‬غير‭ ‬مرئية‭ ‬لكلٍّ‭ ‬منا،‭ ‬فتقوقع‭ ‬الفرد‭ ‬حول‭ ‬ذاته‭ ‬ومحيطه‭ ‬الضيق‭ ‬والتصق‭ ‬بواقعه‭ ‬اليومي،‭ ‬والتفت‭ ‬إلى‭ ‬تفاصيلَ‭ ‬صغيرةٍ‭ ‬كانت‭ ‬مغيّبةً‭ ‬عنه،‭ ‬وعايش‭ ‬واقعًا‭ ‬عالميًا‭ ‬جديدًا‭ ‬مفروضًا‭ ‬بوجود‭ ‬‮«‬فيروس‮»‬‭ ‬يفتكُ‭ ‬رغم‭ ‬تطور‭ ‬الطب‭ ‬بالحياة‭.‬